المناقشات

- عنوان المناقشة:

إلى عشاق اللذه والباحثين عن المتعه

ملك الكلمة
بواسطة: ملك الكلمة
الأربعاء 28 ديسمبر 2016


"


"


"


"


"


"



الحياه مليئه بالمتناقضات والاشياء التى تجعل اى عقل يقف امامها عاجزاً مندهشاً
ومايجعل العقل متعجباً لما يراه ويشاهده هو أن البشر اصبحو تماماً مثل " الميكس "
اي كل ماهو مخلوط من اشياء مختلفه كالعصير , والاكلات وخلافه
نندهش كثيراً عندما نرى او نسمع عن " ملتحي " يمارس الرذيله بلا خجل
نندهش عندما نرى او نسمع عن " مدرس " اغتصب طالبه
نندهش عندما نرى او نسمع أن " أب " مارس الفحشاء مع ابنته
نندهش عندما نرى او نسمع عن " سيده " يشهد لها الجميع بالفضيله
وقد انكشف عنها المستور اثناء قيامها بعلاقة ما مع احدهم
والأمثله كثيره لدرجة أنها اصبحت ظاهره " متفشيه " في مجتمعنا للأسف الشديد
الآن وعندما نقم بفتح المواقع الاخباريه نتفاجأ بتلك الاخبار الملعونه والمنكره
ونظل نتساءل هل نحن بنهاية الزمان ؟
هل نحن اصبحنا بلاقيم ولا اخلاق ؟
أسئله وأسئله تراودنا ماالذي تغير داخلنا ؟ ماالذي انكسر فينا ؟
والاجابه معلومه للجميع ولكن دائماً نتجاهل المواجهه والمصارحه ونعشق التغافل
عن أمور قد تزعجنا مواجهتها .
الذي تغير داخلنا هو أن " الأسره " اصبحت مفككه ومنتهية الصلاحيه منذ زمن
" الأب " كل مايشغل باله هو السعي خلف مصدر الأموال خارج المنزل وتوفير
مايسهل حياته وحياة أولاده , وعندما يعود للمنزل يجد زوجته مهتمه بأعمال المنزل
فلايعجبه لا مظهرها ولا طريقة حديثها معه , فتجده ينظر للخارج ويحاول ان يثبت لنفسه
انه مازال صغيراً مرغوباً من الجنس الناعم .
" الأم " منهمكه مع اولادها وطلباتهم وطلبات زوجها , تجد زوجها مهمل بحقها , تنظر
كل حين للمرآه تجد جسدها قد تبدلت ملامحه وظهرت التجاعيد على وجهها , تتحسر
على حالها وتقرر التمرد على واقعها , فتلجأ للحل العصري " الانترنت " ومن خلاله
تجد ضالتها معه فتنفصل عن الواقع ولو لفتره قليله تستعيد معها ذكريات لن تعود
في ظل مايحدث مع الأب والأم هناك " الأبناء " سواء فتيات او اولاد هم على علم
بكل مايحدث بين والدهم ووالدتهم فتجدهم مفتقدين للحب والانصات ولكل شئ
قد يحتاجه من بعمرهم , اذاً الخيار الوحيد لهم هو اللجوء لمن يفهمهم ويصدر لهم
مشاعر افتقدوها داخل المنزل ومن أهم عنصرين بحياتهم " الأب " و " الأم "
نتفاجأ جميعاً بعد ذلك بأن فتاه قد هربت مع شاب , وشاب اصبح مدمناً للمخدرات
وسيده متزوجه قتلت زوجها بمساعدة " عشيقها " ورجل يذبح زوجته !!!
كل هذا وأكثر سببه واحد وهو " انعدام الحب والحوار "
لو كلُ منا تفهم دوره جيداً وأقصد بحديثي كل " أب " وكل " أم "
لو كلاهما تفهم دوره جيداً وأن اولادهما يحتاجون للحب والمشاعر والاهتمام
والانصات لحديثهم وتفهم افكارهم من كليهما وليس من طرف واحد فقط
لو كل " أب " وكل " أم " علما ان عدم حوارهم مع بعض وكثرة المشاكل بينهما
ستعود بالسلب على ابنائهم وانهم بتصرفاتهم سيجعلون اولادهم يدفعون الثمن
غالياً طوال حياتهم
فالابناء هم وحدهم من يدفعون فواتير الاباء والامهات
ياكل أب ويا كل أم " حبو بعض , وحاولا انهاء اى مشاكل بينكما , وافردا اجنحتكما
على اولادكم , لانهم يحتاجون الحب والاهتمام والانصات منكم انتم وليس سواكم
واياكم اياكم ان تعطو الفرصه لاولادكم بأن يخرجو خارج المنزل بحثاً عن الحب والاهتمام
حتماً لن يعودو مرة اخرى , وحتماً ستقرأون اخبارهم كل يوم تملأ الصحف والمواقع
بالحب نصنع المعجزات , وبالاهمال سنصبح كالاموات
انتهى حديثي
ولم تنتهي محبتي للجميع هنا
دُمتم بكل خير وسعاده , وليله جميله أتمناها لي ولكم
ملك الكلمه
بدأت في: المواضيع العامة منذ: في 28 ديسمبر 2016 آخر رد: في 28 ديسمبر 2016 مناقشات صاحب المناقشة مناقشة مسيئة
<< 1 >> يوجد 1 تعليق - الصفحة رقم 1 من اجمالي 1 صفحة
ملك الكلمة
التعليق رقم 1
ملك الكلمة
28 ديسمبر 2016


بالحب سنصنع المعجزات , وبالاهمال سنصبح حتماً كالأموات



ملك الكلمه

<< 1 >> يوجد 1 تعليق - الصفحة رقم 1 من اجمالي 1 صفحة

اضف تعليق